الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم قول: الغش حلال في الاختبار ووقت الحاجة على سبيل المزح
رقم الفتوى: 344923

  • تاريخ النشر:الإثنين 25 ربيع الآخر 1438 هـ - 23-1-2017 م
  • التقييم:
3546 0 126

السؤال

أحد زملائي قال: الغش حلال وقت الحاجة مازحا، وزميلي الآخر يقول: الغش حلال فقط في اختبار الانجليزية، فهل هذه الكلمات فيها استهزاء بالدين؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا يخفى أن وصف الحلال إنما يعبر به عن حكم الشرع، وهذا أمر غالب مشهور، ونسبة الأحكام إلى الشرع تعني نسبته إلى دين الله تعالى، فالكذب والمزاح فيها يعني الكذب والمزاح في أمر الدين، فيكون كذبا على الله تعالى، وقد قال عز وجل: وَلَا تَقُولُوا لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَذَا حَلَالٌ وَهَذَا حَرَامٌ لِتَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ لَا يُفْلِحُونَ {النحل: 116}.ولذلك يجب البعد عن مثل هذا المزاح واجتنابه، والزجر عنه وإنكاره، ويزداد الأمر سوءا إن كان القائل مستخفَّا بشأن الشرع وأحكامه، مستهينا بشيء من الدين وحدوده، فيجمع بذلك بين الكذب على الشرع والاستهزاء بحكم من أحكامه، وتلك ظلمات بعضها فوق بعض! قال تعالى: وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ {التوبة: 65}.

وهذا من حيث حكم القول نفسه، أما القائل فهو على خطإ في كل الأحوال، ولكن تختلف درجته بحسب حاله، فالذاهل عن كون كلمة: حلال ـ إنما تعبر عن حكم الشرع، يختلف عمن يستحضر ذلك، ولكنه يتهاون في إطلاقها، والقاصد لمعنى الحِلِّ الشرعي يختلف عن المتأول فيه، الحامل له على معان أوسع من ذلك. 

وعلى أية حال، فلسنا في حاجة للحكم على الشخص، وإنما نحتاج إلى التنبيه إلى خطورة المزح بمثل هذا الكلام، بيانا وتحذيرا وزجرا عنه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: