الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم دعاء المرأة أن يبين الله لها إن كان زواجها من شخص بعينه خيرا أو شرا
رقم الفتوى: 345535

  • تاريخ النشر:الإثنين 10 جمادى الأولى 1438 هـ - 6-2-2017 م
  • التقييم:
2846 0 50

السؤال

ما حكم الدعاء بـ: اللهم أرني علامة تبين لي أن زواجي من هذا الشخص في الخير أم الشر، علما بأن هذا الشخص لم يتقدم لي، لكنني معجبة به؟.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فأما الدعاء: فلا حرج فيه، ولكننا ننصحك مادام هذا الشخص لم يتقدم لخطبتك بأن تقبلي على شأنك، وتشتغلي بما ينفعك، وتدعين الله تعالى بصلاح الدنيا والآخرة، وأن ييسر لك زوجا صالحا، فإذا تقدم هو أو غيره لخطبتك، فاستخيري الله تعالى، واستشيري أهل الخبرة من ذويك، وتوكلي على الله تعالى، وأما أن تشغلي نفسك بالفكر في هذا الشخص المعين ولما يتقدم لخطبتك، فهذا من مفسدات القلب، ومما يبعدك عن الله تعالى، ويشغلك عن مصالح دنياك وآخرتك.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: