الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

محل حرمة ولادة المرأة عند طبيب ذكر
رقم الفتوى: 345595

  • تاريخ النشر:الإثنين 10 جمادى الأولى 1438 هـ - 6-2-2017 م
  • التقييم:
4331 0 98

السؤال

فتحت أحد المواقع الإسلامية فوجدت قائلا يقول: إن امرأة قالت أنا لا أريد أن ألد إلا عند هذا الطبيب، وإذا لم ألد عنده فسأموت، فقال هذا حرام، فأين الحرام؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقد سبق لنا كثير من الفتاوى في حكم تداوي المرأة على يد رجل أو العكس مع بيان ضوابط ذلك، فراجعي منها الفتويين رقم: 8107، ورقم: 110740.

وأما عن القول المذكور: فلعل واصفه بالحرمة يقصد به حرمة تداوي المرأة عند طبيب ذكر، مع إمكان الاستغناء بطبيبة أنثى، ويمكن أن تسألي القائمين على الموقع المذكور لعلهم يفيدونك في الأمر.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: