الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كتب نافعة في شتى الفنون
رقم الفتوى: 345817

  • تاريخ النشر:الخميس 13 جمادى الأولى 1438 هـ - 9-2-2017 م
  • التقييم:
2302 0 111

السؤال

بارك الله فيكم، وفي أعمالكم، وجعلكم قرة عين لوالديكم، وبارك الله في جهودكم في هذا الموقع، وبما أنكم أفضل موقع على الإنترنت فيما يخص الإسلام، فأريد أن أسألكم عن شيء:نحن نعلم أن مصادر الإسلام الأساسية اثنان:1- الكتاب = القرآن. 2- السنة = الكتب التسعة. أرغب منكم أن تدلوني على كنوز من أفضل الكتب في الإسلام، فمثلا لدي التالي:1- تفسير السعدي. 2-في العقيدة:أ- شرح فتح المجيد، لشرح كتاب التوحيد.ب- شرح العقيدة الواسطية. ج- شرح العقيدة الحموية.د- شرح العقيدة التدمرية.س- شرح العقيدة الطحاوية. ش- درء تعارض العقل والنقل.3- النهج الأسمى شرح أسماء الله الحسنى.4- أعمال القلوب: مدارج السالكين. 5- مجموعة الأشقر. 6- شرح رياض الصالحين. فهلا تدلوني على أسماء كتب من أفضل الكتب في التاريخ الإسلامي كله، من ولادة الإسلام حتى يومنا هذا، أعلم إجابتكم: "أفضل كتاب، هو كتاب الله"، نعم، صحيح، ولكن أريد أن تدلوني على كنوز " أفضل الكتب التي كتبت في الإسلام" ، فمثلا طريقة شرح رياض الصالحين: يجمع في الباب الواحد الآيات والأحاديث من مختلف كتب الحديث المتعلقة بموضوع الباب، ولذلك أرغب في أن تعطوني أسماء كتب ليست لدي، وهي أعظم الكتب الجامعة، وغير الجامعة في الإسلام، أرجو ذلك منكم، ولا تلتزموا بشيء في أسماء الكتب التي تعطوني إياها، فمثلا لا تقتصروا على العقيدة "إن كانت الأفضل" أو أعمال القلوب، أريد كتب متنوعة ولو كانت في مختلف المجالات، ولو كانت سلم طلب علم، أعطوني أسماء الأفضل في الإسلام كله "على الإطلاق"، أرغب فيها، وأرغب أن تكون لي ولأولادي، ولجميع أجيال ذريتي.ملاحظة: لا أرغب في الكتب التي تحتوي على أحاديث ضعيفة وصحيحة، مثل "التذكرة" للقرطبي، فقد أغنتني كتب الأشقر: القيامة الصغرى والكبرى، والجنة والنار عنه، فإن كان ولا بد، فلا بأس. ملاحظة: أريد أفضل الكتب العلمية، وغير العلمية التي كتبت في التاريخ الإسلامي كله "الأفضل على الإطلاق" ولا مانع من التنوع في مجالات الكتب.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فإنا نشكرك على الاتصال بنا، وحسن انطباعك عنا، كما نشكرك على الاهتمام بالعلم، والكتب المعتمدة.

 وأما ما سألت عنه من الكتب العلمية، فننصحك بالرجوع للمكتبة الشاملة، فقد قام على إعدادها مجموعة من طلاب العلم، وضمنوها مجموعة قيمة من الكتب المعتبرة المفيدة، بإذن الله تعالى.

  كما نحيلك إلى الفتوى رقم: 22007، والفتوى رقم: 2410، والفتوى رقم: 80863، والفتوى رقم: 57232

 فقد ذكرنا فيها أسماء كثير من الكتب النافعة، في شتى الفنون.

  والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: