الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قبل ترك حضور العرس المشتمل على المنكرات
رقم الفتوى: 346231

  • تاريخ النشر:الخميس 20 جمادى الأولى 1438 هـ - 16-2-2017 م
  • التقييم:
2964 0 98

السؤال

تبت إلى الله من شرب الدخان وسماع الأغاني ومشاهدة الإباحيات... منذ سبع سنوات، ومن الله علي بالاستقامة، وأسأل الله أن يثبتني على ذلك... ومنذ سنة وشهرين كان ميعاد عرسي، وقد عاهدت الله أن لا أسمع الأغاني... فقبل ميعاد العرس بيوم عندنا يعملون حناء للعريس والعروس، فقلت لا أريد الأغاني، بل أناشيد خالية من المعازف، فرفضوا، فاختفيت يوم الحناء وأتيت بعدها في آخر الليل، وبعد قليل سيأتي ميعاد عرس أخت زوجتي ويجب علي أن أقطع مسافة من بلدي إلى بلدة أخرى ـ قرابة 700 كيلومتر ـ أو أكثر لكي أحضر العرس وأنا على يقين أن العرس مصحوب بالمعازف والرقص... وهذا مرفوض بالنسبة لي، فرفضت السفر وقلت لن أسافر لهذا الأمر وسأكتفي بالاتصال وتهنئة العريس وإرسال مبلغ لا بأس به كعادات عندنا بين الناس.. فهل ما أقوم به صحيح رغم أنني لو سافرت فلن تسلم أذني من سماع الأغاني؟.
وبارك الله فيكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فنسأل الله أن يتقبل توبتك ويرزقنا وإياك الاستقامة، وقد أحسنت في ترك حضور العرس المشتمل على المنكرات من الضرب بالمعازف ونحو ذلك، لقوله تعالى: وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللَّهِ يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلَا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذًا مِثْلُهُمْ {النساء:140}.

وينبغي لك أولا أن تنهاهم عن المنكر، وإن لم يستجيبوا فعليك أن تجتنب شهود المنكر، لأن القاعدة أن من لم يستطع إزالة المنكر، فإنه يجب عليه أن يجتنبه ويزول عنه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: