الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الجمع بين حديث: ثلاثةٌ لا يدخلون الجنَّةَ أبدًا.. وحديث: من قال: لا إله إلا الله دخل الجنة
رقم الفتوى: 346318

  • تاريخ النشر:الخميس 20 جمادى الأولى 1438 هـ - 16-2-2017 م
  • التقييم:
25446 0 164

السؤال

هناك حديث صحيح: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ثلاثةٌ لا يدخلون الجنَّةَ أبدًا: الدَّيوثُ، والرَّجلة من النِّساءِ، ومدمنُ الخمرِ، قالوا: يا رسولَ اللهِ، أمَّا مدمنُ الخمرِ فقد عرفناه، فما الدَّيوثُ؟ قال: الَّذي لا يُبالي من دخل على أهلِه، فقلنا: فما الرَّجُلةُ من النِّساءِ؟ قال: الَّتي تشبَّهُ بالرِّجالِ ـ الراوي: عمار بن ياسر، المحدث: الألباني، المصدر: صحيح الترغيب، الصفحة أو الرقم: 2071، خلاصة حكم المحدث: صحيح، فكيف لا يدخل الجنة وهناك غانية يهودية سقت كلبًا فدخلت الجنة!؟ وكيف ومن قال: لا إله إلا الله دخل الجنة؟ والحديث يقول: لا يدخلون الجنة أبدًا ـ فهناك تعارض واضح.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فهذا الحديث محمول على من استحل هذه الكبائر، أي: أن فاعلها لا يحرم عليه دخول الجنة أبدًا بمجرد فعلها، بل باعتقاده أنها حلال، قال المناوي ـ رحمه الله ـ في فيض القدير عند شرح هذا الحديث: ثلاثة لا يدخلون الجنة أبدًا ـ تقييده هنا بأبدًا التي لا يجامعها تخصيص على ما قيل يؤذن بأن الكلام في المستحل. انتهى.

وللفائدة يرجى مراجعة هذه الفتوى رقم: 137828.
 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: