الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نجاسة الكافر معنوية لا حسية
رقم الفتوى: 34684

  • تاريخ النشر:الأحد 3 ذو الحجة 1424 هـ - 25-1-2004 م
  • التقييم:
15170 0 299

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ........
أود أن أسأل فضيلتكم عما إذا كان لمس الكافر مع وجود الرطوبة بيد أحدنا يسبب نجاستها، بحكم أن الكافر نجس بنص القرآن الكريم.... وشكرا جزيلا..

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فقد ذهب أكثر أهل العلم إلى أن نجاسة الكافر معنوية وليست حسية، ولذلك قالوا بطهارته حتى بعد مماته. قال في الإنصاف: ولا ينجس الآدمي بالموت. هذا هو المذهب، وعليه جمهور الأصحاب -مسلماً كان أو كافراً- وسواء جملته وأطرافه وأبعاضه... إلى أن قال: قال المصنف في المغني: لم يفرق أصحابنا بين المسلم والكافر لاستوائهما في الآدمية وفي الحياة. وقال صاحب أسنى المطالب: وأما الآدمي فلقول الله تعالى: وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وقضية التكريم أن لا يُحكم بنجاستهم بالموت، وسواء المسلم والكافر، وأما قوله تعالى: إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فالمراد به نجاسة الاعتقاد أو اجتنابهم كالنجس لا نجاسة الأبدان. ا.هـ وعلى هذا، فإن لمس الكافر ومصافحة يده الرطبة لا يأخذ حكم لمس النجس، لأنه كما علمنا طاهر في الأصل. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: