حكم الألعاب الإلكترونية التي فيها قتل - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الألعاب الإلكترونية التي فيها قتل
رقم الفتوى: 347050

  • تاريخ النشر:الإثنين 1 جمادى الآخر 1438 هـ - 27-2-2017 م
  • التقييم:
6186 0 71

السؤال

ما حكم الألعاب الإلكترونية التي فيها قتل، حيث أغلب الألعاب تحتاج أن تقتل مجموعة من الأعداء للتقدم في المرحلة؟ وهل يحرم لعبها؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالقتل إن كان بغير حق ـ كما يفعله المجرمون والظلمة واللصوص ـ فوجوده في الألعاب يترتب عليه تعرض من يمارسها لشيء من المفاسد التربوية والأخلاقية، ولذلك ينبغي البعد عن مثل هذه الألعاب، لا سيما للأطفال الصغار، فهم الفئة الأكثر تأثرا واستجابة لمثل هذه المؤثرات، وراجع في ذلك الفتويين رقم: 257494، ورقم: 167783.

وأما القتل الذي يكون بحق ـ كما يحصل في الحروب العادلة، وفي دفع الصائل، وفي الحرابة وفي القصاص ـ فليس فيه هذه المفسدة، ولكن ينبغي أن يقتصر على السن التي تناسبه وتدرك معناه وتعي مقاصده وتنزله على موضعه وتستطيع توجيهه، وشأن الألعاب في ذلك شأن الأفلام الكرتونية التي تحتوي على مشاهد القتل أو القتال في الحروب أو غيرها فحكمها يكون بحسب أثرها على مشاهديها، وما تدعو إليه وتبثه من أفكار وتوجهات.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: