الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من مسائل الرضاع
رقم الفتوى: 347929

  • تاريخ النشر:الخميس 11 جمادى الآخر 1438 هـ - 9-3-2017 م
  • التقييم:
5960 0 69

السؤال

أم زوجي انفصلت عن والد زوجي، وتزوجت بآخرـ زهير ـ وكان الزوج الآخر عنده ولد ـ رائد ـ من طليقته الأولى نسرين أم رائد، وتزوج زهير بعد ذلك أم زوجي وأنجبا أولادا، وتزوج رائد من لجين وأنجبا طفلة، ثم أرضعت أم زوجي بنت رائد مع أصغر بناتها، فهل تكشف بنت رائد على زوجي؟ وتكون أختا له أم لا؟.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن كانت أم زوجك قد أرضعت هذه الطفلة خمس رضعات معلومات في الحولين، فإن هذه الطفلة تكون قد صارت أختا لزوجك من الرضاعة، فيجوز لها وضع حجابها عنده كغيرها من محارمه. وراجعي لمزيد الفائدة الفتوى رقم: 145499 والفتوى المحال عليها فيها.

وكذلك راجعي الفتوى رقم: 48665.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: