الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم التوليد في مشفى حكومي مجاني عند طبيب بوجود مشفى خاص
رقم الفتوى: 349279

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 1 رجب 1438 هـ - 28-3-2017 م
  • التقييم:
4363 0 110

السؤال

السلام عليكم
أجرت زوجتي عملية ولادة قيصرية عند طبيب وكانت العملية في مشفى حكومي مجانا حيث ذهبنا للمشفى الحكومي خوفا من المبالغ الكبيرة التي يأخذها المشفى الخاص مع توفر المبلغ معي وإني نادم على ذلك أشد الندم ولكن الشيطان زين لي ذلك وهونه علي فما العمل لتكفير هذا الذنب العظيم .

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن كان قصدك أنك عدلت عن المستشفى الخاص الذي توجد فيه نساء يتولين تلك العملية، إلى المستشفى الحكومي الذي تولى العملية فيه رجل -إن كان هذا هو قصدك- فاعلم أنه لا يجوز للمرأة أن يتولى توليدها طبيب، مع وجود طبيبة لديه الكفاءة المطلوبة، ولو كافرة، وانظر الفتوى رقم: 293170، ومهارة الطبيبة وخبرتها من عدمها، معتبرة.

وعليه؛ فكان الواجب عليك أن تذهب بزوجتك إلى المستشفى الذي تتولى فيه النساء التوليد، ولو اقتضى ذلك كلفة لا تجحف بمالك، فإن وقع منك شيء من التساهل في الضوابط الشرعية، وذهبت بها إلى المستشفى الذي يتولى فيه الطبيب التوليد من غير حاجة تدعو لذلك، فأنت آثم بذلك، تجب عليك التوبة، وراجع شروطها في الفتوى رقم: 5450.

وإن كانت الكلفة باهظة تضر بك، فلا شيء عليك في ذلك. وأمر الكلفة وضررها على صاحبها في ماله من عدم الضرر فيه، يختلف من إنسان لآخر. 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: