الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تطهير الأشياء الصقيلة بالمسح
رقم الفتوى: 349564

  • تاريخ النشر:الخميس 3 رجب 1438 هـ - 30-3-2017 م
  • التقييم:
5919 0 92

السؤال

سؤالي عن تطهير الأسطح الصقيلة: هل أي شيء صقيل، يطهر بالمسح، خصوصا الأشياء التي إذا غسلت، سوف تخرب، أو تنشر ماء النجاسة في كل مكان؟
وهل الذي يأخذ بهذا القول تيسيرا، يعتبر مذنبا؟
وأيضا إذا لمست السطح الصقيل هل تنتقل النجاسة؟ فإذا كان يطهر بالمسح فمعناه ينتقل بالنجاسة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فتطهير الأجسام الصقيلة بالمسح، هو اختيار شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله- وترجيح الشيخ ابن عثيمين -رحمه الله- ولا حرج على من أخذ بهذا القول، خاصة في حق الأجهزة التي يخشى عليها التلف، كما بيناه في الفتوى رقم: 175321 وما أحيل عليه فيها.

وإذا مسح هذا الجسم الصقيل، فقد حكم بطهارته، ومن ثم لا تنتقل النجاسة منه إلى غيره؛ لكونه صار طاهرا.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: