جواز مشي المرأة أمام زوجها وخلفه وإلى جنبه - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

جواز مشي المرأة أمام زوجها وخلفه وإلى جنبه
رقم الفتوى: 35025

  • تاريخ النشر:الأربعاء 17 جمادى الأولى 1424 هـ - 16-7-2003 م
  • التقييم:
11285 0 268

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.
أنا سيدة متزوجة، وعندي مشكلة مع زوجي، عندما نخرج معا يقول لي: أنت لازم أن تكوني خلفي، إذ لا يجوز للمرأة أن تذهب جنبا إلى جنب مع زوجها، ويعطيني دليلا بقصة سيدنا داود عليه السلام مع بنات الشيخ، فهل هذا صحيح؟ وهل هناك حديث لرسول الله صلى الله عليه وسلم.
والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فلا نعلم مانعًا شرعيًّا يمنع المرأة من أن تمشي إلى جانب زوجها، بل إن ما جاء في سنن أبي داود ومسند الإمام أحمد من مسابقة رسول الله صلى الله عليه وسلم مع عائشة رضي الله عنها، وأنها سبقته. يؤكد جواز مشي المرأة أمام زوجها وخلفه وإلى جنبه. أما قصة بنات الشيخ مع نبي الله موسى عليه الصلاة والسلام - وليست مع داود - وما جرى له معهنَّ أو مع إحداهنَّ فلا حجة فيه؛ لأنه لم يكن زوجًا لها، ومشيه خلفها قد يُعرِّضه إلى النظر إلى ما لا يجوز له النظر إليه منها. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: