المرجع في اختيار أئمة مساجد الأوقاف - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المرجع في اختيار أئمة مساجد الأوقاف
رقم الفتوى: 35050

  • تاريخ النشر:السبت 20 جمادى الأولى 1424 هـ - 19-7-2003 م
  • التقييم:
6723 0 282

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أريد أن أستفسر جزاكم الله خيراً حول موضوع أنه منذ عام أجمعنا نحن جميعاً في الحي على توظيف أحد الأئمة غير السعوديين في مسجد الحي حيث أن هذا المسجد صغير وقد كان ولله الحمد على خلق ودين وأحبه الناس من حيث الخلق والصوت وبدأ ناس كثر يأتون إلى المسجد وكان حريصاً على تحفيظ القرآن للصبية الصغار والإمامة معاً وهذه الأيام علمنا بتعين إمام جديد من قبل الأوقاف وهو من رجالات الحي وحيث أن الأمام الجديد يعلم بمحبة الناس للإمام الأول أخبرنا بأنه سوف يتنازل عن الراتب له في مقابل الإمامة وتحفيظ القرآن فما يشغلنا هو هل يجوز هذا العمل؟ علماً بأن كل أهل الحي يودون بقاء الإمام الأول.
الرجاء الأسراع بالرد وذلك للأهمية وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فلا يجوز هذا العمل إلا بموافقة الجهة المسؤولة عن الإمامة؛ لأن أخذ الإمام راتبًا باسم إمام آخر يُعد نوعًا من الغش والكذب على الجهة المسؤولة. أما اختيار جماعة المسجد لإمام فإنما يُعتبر به في المساجد الأهلية، أما مساجد الأوقاف فيرجع اختيار أئمتها إليها. وفي ذلك يقول الماوردي في الأحكام السلطانية: فأما الإمامة في الصلوات الخمس فنصب الإمام فيها معتبر بحال المساجد التي تقام فيها الصلوات، وهي ضربان: مساجد سلطانية - أي كالتابعة للأوقاف في عصرنا - ومساجد عامية - أي أهلية - فأما المساجد السلطانية... فلا يجوز أن ينتدب للإمامة فيها إلا من ندبه السلطان لها، وقلّده الإمامة فيها... فإذا قلّد السلطان فيها إمامًا كان أحق بالإمامة فيها من غيره، وإن كان أفضل منه وأعلم. وأما المساجد العامة التي يبنيها أهل الشوارع والقبائل في شوارعهم وقبائلهم فلا اعتراض للسلطان عليهم في أئمة مساجدهم، وتكون الإمامة فيها لمن اتفقوا على الرضا بإمامته.. ويكون أهل المسجد أحق بالاختيار. اهـ والذي ننصح به أن يقوم من وصفه السائل بالخلق والدين بالاقتصار على تحفيظ الصبية، ويتكفل أهل المسجد بنفقةٍ له مقابل تفرغه لذلك. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: