الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

السائل هذا من الرطوبات أو المذي
رقم الفتوى: 351109

  • تاريخ النشر:الخميس 24 رجب 1438 هـ - 20-4-2017 م
  • التقييم:
9265 0 118

السؤال

أنا فتاة لست متزوجة، وأعاني من وسواس الطهارة، وخاصة عند نزول إفرازات، ففي كثير من الأحيان ينزل مني خيط شفاف لزج حتى وإن لم أفكر في أشياء جنسية، واليوم طرأ على بالي مشهد مثير، فتخيلت لمدة لا تتجاوز 5 ثوان، ولم أسترسل معه، وحاولت البعد عنه، لكنني شعرت بنزول شيء، فذهبت للخلاء ووجدت خيطا لزجا شفافا ينزل مني، فانزعجت كثيراً وبقيت تقريبا 4 ساعات جالسة أفكر في هذا الشيء رغم أنني قرأت عن الفرق بين المني والمذي، ولكنني لست متأكدة.
وشكراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقد يكون ما ترينه من الإفرازات العادية المعروفة برطوبات الفرج، وحكمها مبين في الفتوى رقم: 110928.

ويحتمل أن يكون ذلك مذيا إذا كان خارجا عقب التفكير أو ثوران الشهوة، وصفة المذي والفرق بينه وبين المني قد بيناها في الفتوى رقم: 128091.

وما ذكرتِ صفته ليس منيا موجبا للغسل، وإذا لم تتبيني حقيقته وشككت هل هو من الرطوبات العادية أو من المذي فإنك تتخيرين فتجعلين له حكم ما شئت ـ على ما نفتي به ـ وانظري الفتوى رقم: 158767.  

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: