الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حدود الإذن في تصرف أحد الشركاء بمال الشركة
رقم الفتوى: 351298

  • تاريخ النشر:الإثنين 28 رجب 1438 هـ - 24-4-2017 م
  • التقييم:
3568 0 89

السؤال

أنا شريك مع شخص بالنصف في مشروع، وأتكفل بكل المشروع من مبيعات، ومشتريات، وغيرها، تبرعًا مني، وكلما بعت أو اشتريت كتبت ذلك في سجل، وإذا بعت قبضت مال البيع عندي، وإذا اشتريت أخرجت المال من جيبي، وأدوّن كل شيء في السجل، فلا يضيع شيء، ومال المشروع مخلوط مع مالي، لكنه في السجل واضح، وأحيانًا أقول: ربما آكل من مال المشروع، وأحيانًا أتاجر تجارة فرعية من المال الذي عندي، فماذا أعمل؟ وما دام مال المشروع واضحًا في السجل فهل أتعامل بالمال مثلما أريد؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فالمضاربة والشركة عقود قائمة على الوكالة، والأمانة، ولا يصح تصرف المضارب، أو أحد الشريكين في أموال المضاربة، أو الشركة إلا بما فيه مصلحتها، وفي حدود الإذن المأخوذ من هذه الوكالة، جاء في الموسوعة الفقهية: الإذن في العقود يفيد ثبوت ولاية التصرف الذي تناوله الإذن، وذلك كالوكالة، والشركة، والقراض ـ المضاربة ـ فإنه بمقتضى هذه العقود يثبت لكل من الوكيل، وعامل القراض والشريك ولاية التصرف الذي تناوله الإذن، كالوكالة في عقد البيع، أو في عقد النكاح، وهكذا، ولا يجوز له مباشرة أي عقد يخالف نص الإذن. اهـ.

ولا يخفى أن تصرف السائل في مال الشركة لأغراض شخصية، لا يصح، كقوله: أتاجر تجارة فرعية من المال الذي عندي ـ فهذا لا يجوز، وهو نوع من التعدي يوجب الضمان إذا تلف المال، قال الزركشي في المنثور في القواعد الفقهية عند ذكر أسباب الضمان: اليد: وهي ضربان: يد غير مؤتمنة، كيد الغاصب... ويد أمانة، كالوديعة، والشركة، والمضاربة، والوكالة، ونحوها، إذا وقع منها التعدي صارت اليد يد ضمان، فيضمن إذا تلفت بنفسها، كما لو لم يكن مؤتمنًا. اهـ.

وعلى ذلك؛ فتسجيل الأموال في السجلات لا يعني إباحة التصرف في مال الشركة كأنه مال خاص.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: