أطوار تكوين الجنين في القرآن توافق أحدث ما أثبته العلم التجريبي - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أطوار تكوين الجنين في القرآن توافق أحدث ما أثبته العلم التجريبي
رقم الفتوى: 351619

  • تاريخ النشر:الخميس 1 شعبان 1438 هـ - 27-4-2017 م
  • التقييم:
10264 0 108

السؤال

منذ أربعة أيام تدور في دماغي أفكار إلحاد وتشكيك بالله، وأشعر بضيق كبير، لا أريد تلك الأفكار، وأستغفر الله، وأستعيذ به من الشيطان، ولا نفع، وحاولت أن أقطع الشك، وأبحث عن دلائل ومعجزات القرآن والعلم، وبدأت أبحث عن تكوين الجنين، وكيف شرحه القرآن الكريم، لكن وقعت على موقع يقول إن القرآن أخطأ، والعلم الحديث أثبت ذلك. وأنا أصلي لا أشعر براحة، أشعر أني منافقة، وحتى في قراءة القرآن. وراحة بالي قد ذهبت، ولا أستطيع النوم، وأشعر بأني سأبكي، وأن الله لا يحبني، وأخشى أن يكون اختبارا من الله وأنا أفشل فيه، وأدعو الله أن يثبتني علي دينه، وأن ينصرني على نفسي، ولا أعلم هل هذه وساوس شيطان أم هذه أنا؟ كل ما أريده هو حل، ودلائل علمية ويقينية على وجود الله، وعلامات يوم القيامة التي حدثت بالفعل، والأحاديث الصحيحة عليها.
وشكراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فما ذكرته الأخت السائلة ليس شكا في الله تعالى، ولا إلحادا، وإنما هو وسوسة وكيد من الشيطان، وفرق عظيم بين الشك المؤدي للكفر والإلحاد، وبين الوسوسة، سبق أن أوضحناه في الفتوى رقم: 128213.

وحال السائلة ينطبق عليه الوسوسة لا الشك، وإلا فهي -كما ذكرت عن نفسها- تستغفر الله، وتستعيذ به من الشيطان، وتخشى أن يكون اختبارا من الله وتفشل فيه، وتدعو الله أن يثبتها على دينه وينصرها على نفسها ... وهذا كله من علامات الإيمان لا الشك، كما أشرنا إليه في الفتوى المحال عليها سابقا. 

ولذلك فإننا نظن أن حاجة السائلة ليست للبحث عن دلائل علمية ويقينية على وجود الله! وإنما تحتاج -وبقوة- إلى الإعراض التام عن هذه الوساوس، وأن تشغل نفسها بأنواع الطاعات من: الصلاة، والصيام، والذكر، وتلاوة القرآن، والصدقة، وبر الوالدين، والإحسان إلى الأرحام والجيران، وطلب العلم النافع، ونحو ذلك، فإن النفس بطالة، إن شغلتها بالحق، وإلا شغلتك بالباطل. 

ومما يدل على ذلك أن السائلة وقفت على نموذج من أظهر وأبين نماذج الإعجاز العلمي في القرآن الكريم، وهي قضية تكوين الجنين ومراحله، فهي توافق أحدث ما أثبته العلم التجريبي، وكانت سببا في إسلام بعض الأطباء المختصين الكبار! ومع ذلك تقول: (لكن وقعت على موقع يقول: إن القرآن أخطأ، والعلم الحديث أثبت ذلك)!!! ولا ريب في أن هذه الدعوى عارية تماما عن الدليل والبرهان، وإنما هي تشغيب المغرضين، وتزييف الحاقدين. ويمكنك الرجوع إلى بعض المواقع المتخصصة في هذا الباب؛ لتقفي على البيان التفصيلي، ومناقشة دعوى المبطلين. ومنها موقع: (الهيئة العالمية للإعجاز العلمي في القرآن والسنة)، وإليك بعض الروابط المفيدة في هذا الموضوع:
http://www.eajaz.org/index.php/component/content/article/79-Number-twenty-one/671-Scientific-facts-in-the-Quran-Avhmt-Almkibran

http://www.eajaz.org/index.php/Scientific-Miracles/Medicine-and-Life-Sciences/97-Description-human-embryogenesis

http://www.eajaz.org/index.php/Scientific-Miracles/Medicine-and-Life-Sciences/98-Description-human-embryogenesis-sometimes-leech-embryo

http://www.eajaz.org/index.php/component/content/article/60-Second-Issue/224-Description-human-embryogenesis-sometimes-leech-embryo

وراجعي لمزيد الفائدة عن الأدلة على وجود الله تعالى، وصحة دين الإسلام، الفتويين: 129287، 200191، وما أحيل عليه فيهما.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: