الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أضواء على حديث: كل سَبَبٍ ونَسب مُنقطعٌ يوم القيامة غيرَ سَبَبي ونَسَبي
رقم الفتوى: 351733

  • تاريخ النشر:الأحد 4 شعبان 1438 هـ - 30-4-2017 م
  • التقييم:
12399 0 141

السؤال

سمعت حديثا عن النبي صلى الله عليه وسلم يقول: كل سبب ونسب منقطع يوم القيامة، إلا سببي ونسبي ـ مع العلم أن الحديث اختلف فيه العلماء فمنهم من أنكر متنه لتعارضه مع آيات قرآنية وأحاديث صحيحة في المعنى، ومنهم من حكم عليه بالوضع، ومنهم من حكم عليه بالضعف، ومنهم من حكم عليه بأنه حسن نظرا لكثرة طرقه... فعلى قول من حسنه أو صححه هل يدخل في معناه وعمومه من كان والداه من الرضاعة شريفين من نسل الرسول صلى الله عليه وسلم من ذرية الحسن بن علي، أو كانت والدته من الرضاعة شريفة أو والده من الرضاعة شريف.......؟ والذي حملني على هذا السؤال أنه روي عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم: إن الله حرم من الرضاعة ما حرم من النسب ـ وعنه صلى الله عليه وآله وسلم: الرضاع لحمة كلحمة النسب ـ وإذا كان يدخل في عموم الحديث أبناء وبنات الأشراف ـ آل البيت ـ من الرضاعة، فهل أيضا يدخل فيه والدة ووالد الطفل الرضيع اللذين أنجباه؟ والرجل الذي تزوج من شريفة ولم ينجب منها، فهل يدخل في عموم الحديث عن طريق المصاهرة؟ وإذا سلمنا أن الرجل المتزوج من الشريفة يدخل في عموم الحديث بالمصاهرة، فهل يدخل والد الرجل وأمه وإخوته في المصاهرة؟ أم المصاهرة تقتصر على الرجل المتزوج من الشريفة دون بقية أهله؟ وإذا كانو يدخلون في المصاهرة، فهل معنى ذلك أن الحديث يشملهم؟.
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإننا ننصح السائل ـ بعد اطلاعنا على بعض أسئلته السابقة ـ بترك تشقيق المسائل والسؤال عن كل ما يدور في قلبه، بل عليه أن يقصر سؤاله عن الأشياء التي يحتاجها في تصحيح معتقده أو علمه أو عمله، وحيث إن سياسة الموقع تتمثل في إرسال كل سؤال في رسالة مستقلة، فسنجيب عن السؤال الأول من الأسئلة، ونعتذر عن الإجابة على البقية، وقد ذكر أهل العلم أكثر من معنى في المراد بالنسب، فقال ابن كثير ـ رحمه الله ـ في الفصول في سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم: قال أصحابنا: قيل: معناه أن أمته ينتسبون إليه يوم القيامة، وأمم سائر الأنبياء لا تنتسب إليهم، وقيل: ينتفع يومئذ بالانتساب إليه، ولا ينتفع بسائر الأنساب، وهذا أرجح من الذي قبله، بل ذلك ضعيف، قال الله تعالى: ويوم نبعث في كل أمة شهيدا عليهم من أنفسهم ـ وقال تعالى: ولكل أمة رسول فإذا جاء رسولهم قضي بينهم بالقسط وهم لا يظلمون ـ في آي كثيرة دالة على أن كل أمة تدعى برسولها الذي أرسل إليها. انتهى.

وقال المناوي في فيض القدير: كل سبب ونسب منقطع يوم القيامة إلا سببي ونسبي ـ وفي رواية بدل: ونسبي وصهري ـ قال الديلمي: السبب هنا الوصلة والمودة، وكل ما يتوصل به إلى الشيء عنك فهو سبب، وقيل السبب يكون بالتزويج والنسب بالولادة. انتهى.

فتلخص من هذين النقلين أن النسب قد يكون المراد به انتساب أمة النبي صلى الله عليه وسلم إليه يوم القيامة، وقد يكون المراد به الانتفاع يوم القيامة بالانتساب إليه صلى الله عليه وسلم، وقد يكون المراد به أن كل نسب منقطع يوم القيامة إلا نسبه صلى الله عليه وسلم من جهة الولادة، ولم نجد أحدا من أهل العلم  ذكر أن هذا الفضل لنسبه صلى الله عليه وسلم يدخل فيهم من نسبه إليه من جهة الرضاع، ولا من تعرض لدخول أو خروج والدي الصهر في هذا الفضل الموعود.
 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: