يجوز استخدام الأموال التي تجمع من المسلمين في أوجه البر والخير وتنشيط الدعوة إلى الله - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يجوز استخدام الأموال التي تجمع من المسلمين في أوجه البر والخير وتنشيط الدعوة إلى الله
رقم الفتوى: 3529

  • تاريخ النشر:الإثنين 20 رمضان 1420 هـ - 27-12-1999 م
  • التقييم:
2488 0 168

السؤال

نحن طلاب في أوكرانيا وأعضاء جمعية اجتماعية ذات توجه إسلامي , هل يجوز استخدام الأموال التي تجمع من المسلمين في داخل الجمعية و خارجها على أساس أنها دعم للعمل الإسلامي و صدقة في سبيل الله كهدية لطلاب مسلمين ليسوا من أهل البلاد؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم أما بعد:      
فهذه الأموال التي تجمع من المسلمين تنفق في أوجه البر والخير وتنشيط الدعوة إلى الله تعالى ودعمها ودعم المحتاجين من المسلمين وخاصة طلاب العلم الشرعي ليكون ذلك عونا لهم على مواصلة دراستهم لعل الله تعالى يقيضهم لنشر الإسلام والدعوة إليه والذب عنه فإذا كان استخدامكم لهذه الأموال في هذه المجالات ونحوها فلا حرج في ذلك لأنها إنما جمعت لهذا الغرض كما أسلفت. والله أعلم

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: