الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا يزول يقين الطهارة بمجرد الشك في حدوث النجاسة
رقم الفتوى: 353587

  • تاريخ النشر:الأربعاء 28 شعبان 1438 هـ - 24-5-2017 م
  • التقييم:
5015 0 85

السؤال

لو سرت على روث في الشارع، أو على نجاسة على الأرض، أو جلست على نجاسة، ولا أعرف هل ذلك جاف، ولم تنتقل النجاسة إلي؟ أم رطب وتنتقل النجاسة إلي، فهل أعتبر ذلك جافا أم رطبا؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالأصل عدم انتقال النجاسة وبقاء الطهارة، فمتى حصل الشك في تنجس شيء ما، فإننا نستصحب الأصل وهو طهارته، فإن اليقين بقاء الطهارة، فلا يزول اليقين بمجرد الشك. وانظر الفتوى رقم: 230548

وقد تبين لنا من خلال بعض أسئلتك السابقة أنك لا تخلو من وساوس, فلأجل ذلك ننصح بالإعراض عنها, وعدم الالتفات إليها, فإن ذلك علاج نافع لها. وراجع لمزيد الفائدة الفتوى رقم: 3086.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: