ماذا يفعل الإمام لو طرأ عليه الحدث وهو راكع - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ماذا يفعل الإمام لو طرأ عليه الحدث وهو راكع
رقم الفتوى: 35360

  • تاريخ النشر:الأحد 5 جمادى الآخر 1424 هـ - 3-8-2003 م
  • التقييم:
4791 0 251

السؤال

لو أحدث الإمام وهو راكع، هل له أن يقوم من الركوع، وما هي الطريقة الصحيحة للاستخلاف
وماذا لو كان يؤم بواحد هل يخرج هذا الواحد من الصلاة مع الإمام المحدث أم يكمل المأموم صلاته وفي هذه الحالة هل يأخذ ثواب الجماعة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن الإمام إذا أحدث وهو راكع فلا يمكن أن يظل في ركوعه ذلك، بل يقوم منه، ولكن بدون تسميع لئلا يرفع المأمومون برفعه، مع أنهم لو رفعوا برفعه لم تبطل الصلاة عليهم. قال الدرديري : ويرفع رأسه بلا تسميع من الركوع، وبلا تكبير من السجود، لئلا يقتدوا به، وإنما يرفع بهم الخليفة، فيَدِبُّ كذلك ليرفع بهم، ولا تبطل صلاتهم إن رفعوا برفعه. وقال الدسوقي: فيدب ذلك الخليفة راكعًا أو ساجدًا حتى يأتي محل الإمام، ثم يرفع بهم. (1/350). وهذا فيه جواب سؤالك عن الطريقة الصحيحة للاستخلاف. وتصح صلاة المأمومين ولو أكملوها أفذاذًا. قال الخرشي : لا تبطل صلاتهم إذا أتموا وحدانًا لأنفسهم وتركوا خليفة الإمام، وأولى لو لم يستخلف عليهم. (2/52). وأولى من هؤلاء بصحة الصلاة المأموم الذي بقي وحده، إذ ليس له خيار آخر سوى أن يصلي فذًّا. ويحصل له فضل الجماعة إن كان حصَّل ركعة مع الإمام، لقوله صلى الله عليه وسلم: من أدرك ركعة في الصلاة فقد أدرك الصلاة. متفق عليه. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: