الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

شروط المشاركة في استطلاعات الرأي التي تجريها الشركات لقاء نقاط
رقم الفتوى: 353884

  • تاريخ النشر:الإثنين 4 رمضان 1438 هـ - 29-5-2017 م
  • التقييم:
7132 0 245

السؤال

ما حكم هذا العمل؛ لأنه يتم إرسال رسائل على مواقع التواصل الخاصة بنا، ونص الرسائل كالآتي: أنت ستعمل في شركة بانل ستيشن.
وهذا نص الرسالة: "شركة بانل ستيشن السعودية، هي الشركة الأولى في المنطقة والشرق الأوسط، في مجال عمل الأبحاث، واستطلاعات الرأي. طيب، حضرتك يمكن أن تكون غير فاهم ماذا تعني استطلاعات رأي؛ لأن الكلمة غريبة.
حضرتك عندك مطعم ومستواه بدأ يقل، وأنت غير قادر على معرفة السبب. شركة بانل ستيشن يمكن أن يكون هذا الموضوع سهلا بالنسبة لها؛ لأنك تذهب وتقول لها: مطعمي بدأ يقل مردوده، وأريد أن أعرف ما هي المشكلة؟
تقوم الشركة بدورها، وتجري أبحاثا وأسئلة، يعرضونها على الناس الذين كانوا يأكلون في هذا المطعم، أو كانوا يعرفونه. وعن طريق إجابات الناس، تعمل الشركة تقريرا محترما، وتبعثه لحضرتك، ساعتها تستطيع أن تعرف ما الذي قلل مردود مطعمك: هل كان: الوجبات ليست في المستوى المطلوب؟ هل السعر كان عاليا؟ هل لأنك لا تقوم بتسويق صحيح للمطعم؟ ما هي الوجبات التي أحبها مع الناس، وما هي الوجبات التي لم تعجبهم؟
ماذا ستعمل في الشركة؟
أنت وظيفتك في الشركة أنك هؤلاء الناس. يعني الشركة تبعث لك استطلاعات الرأي، وحضرتك تجيب عليها، طبعا كل شخص غير الثاني، أنت يمكن أن يأتيك استطلاع عن منتج معين، وواحد آخر يأتيه استطلاع على منتج آخر، أو خدمة معينة، أو نوع هاتف ظهر حديثا، ويريدون أن يجمعوا معلومات عن حجم السوق.
كم سآخذ؟
حضرتك كان المفروض الأول أن تقول: ماذا تكسب الشركة، لكي تكسبني. غير صحيح.
الشركة تكسب من صاحب المطعم، هذا التقرير ليس مجانا، وطبعا أنا أكملك على مثال بسيط، لكي أوصل الفكرة، لكن الحقيقة غير ذلك. سوف تأتيك استطلاعات من شركات كبيرة في السوق، مثل البيك وسامسونج، وآبل، وخدمات عامة في المملكة، يعني التقارير التي تبعثها الشركة تبعثها لأصحاب هذه الشركات، وتكون بالمليارات.
ما سآخذ أيضا؟
كل استطلاع يأتيك تأخذ علية نقاطا، يعني أقل استطلاع تأخذ عليه 250-500 نقطة. وفي آخر الشهر تحول هذه النقاط لرصيد نقدي: ريالات، يحولهم على حسابك البنكي، أو شيك، أو ويستر يونيون، أو تستلمهم من مقر الشركة في المملكة. يمكن أن تحقق في الشهر الواحد مثل ما فعل الأستاذ عبد الجواد. الفكرة كلها أن إجاباتك تبقي منطقية وحقيقية، وليس فقط تنهي الاستطلاع وتأخذ نقاطا، لا. كلما كانت إجاباتك في الاستطلاعات حقيقية، يرسلون لك استطلاعات أكثر، يعني ستحصل على فلوس أكثر.
هل الموضوع يستحق، أو حقيقي أصلا ...؟
هذه النقطة مهمة جدا، وهذا الفاصل الذي يجعلك تجرب أو لا؟ صح معك حق، لكن نحن دورنا أن ننشر الوعي في الناس، وندلهم على أشياء مساعدة لهم؛ لأننا كلنا مصريون ومتغربون.
لكن سؤال واحد هو: ماذا يمكن أن أخسر لو جربت؟
هل لكي أعمل لا بد أن أدفع فلوسا؟
لا، حضرتك لن تدفع أي فلوس.
هل سأتعب نفسي لكي أبدأ في العمل، وفي الآخر يطلع نصب؟ لا، حضرتك مثلما قلنا لك فوق، أنت يمكن أن تبدأ من هذه اللحظة، يعني تسجل في الشركة أونلاين، وتبدأ تستقبل استطلاعات على إيميلك، وجربهم شهرا، لن تخسر شيئا، ويمكن أن تعمل بحثا على الإنترنت على شركة بانل ستيشن، ستجد فروعها في الشرق الأوسط، مثل مصر، الإمارات، الأردن، الكويت، لبنان.
طيب في شرح للتسجيل: كيف أنضم للشركة من الآن؟
طبعا فيه شرح عملناه لك مخصوص، لكي نجمع الموضوع كله، ونعرضه عليك بشكل مفصل، وإن شاء الله لا تبقى أي مشكلة. لكي تسجل اضغط تحت على الانضمام أونلاين.
تنبيه مهم: الشركة تستقبل كل سنة عددا معينا من كل دولة، واليوم فتح التسجيل مرة أخرى في السعودية، لذلك إذا كنت تحب أن تبدأ، لا بد أن تسجل بسرعة، قبل أن يغلق التسجيل، وفي أي وقت أحببت أن تلغي حسابك، تستطيع أن تلغيه، وفي نفس الوقت أيضا، وقت ما تحب أن تعمل، تعمل، فالأمر ليس إجباريا "
يرجى الإفادة.
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فخلاصة السؤال أن من يشارك برأيه في استطلاعات الشركة، سيحصل على نقاط، وهذه النقاط يمكن تحويلها لرصيد نقدي، وهذا من حيث الأصل لا حرج فيه، ومن يقوم بذلك بغرض الربح، لا يصح تعاقده مع الشركة، إلا إذا كانت هذه النقاط معلومة، ورصيدها النقدي معلوم، بحيث يتحقق شرط المعلومية المطلوب في عقود المعاوضات، كالإجارة والجعالة، والبيع ونحو ذلك.

جاء في (الموسوعة الفقهية): قال المالكية والشافعية والحنابلة: يشترط لصحة عقد الجعالة أن يكون الجعل مالا معلوما: جنسا وقدرا؛ لأن جهالة العوض، تفوت المقصود من عقد الجعالة، إذ لا يكاد أحد يرغب في العمل مع جهله بالجعل، هذا فضلا عن أنه لا حاجة لجهالته في العقد، بخلاف العمل، والعامل، حيث تغتفر جهالتهما للحاجة إلى ذلك. اهـ.
وعلى ذلك، فإن تحقق السائل من معلومية قدر هذه النقاط، وقيمتها النقدية، فلا حرج عليه في العمل مع هذه الشركة.

وراجع لمزيد الفائدة، الفتوى رقم: 268138 وما أحيل عليه فيها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: