الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم سماع الأغاني الوطنية
رقم الفتوى: 354175

  • تاريخ النشر:الخميس 7 رمضان 1438 هـ - 1-6-2017 م
  • التقييم:
21851 0 270

السؤال

ما حكم سماع الأغاني الوطنية؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا فرق بين الأغاني الوطنية وغيرها من حيث اعتبار الضوابط الشرعية، فالكل: منه المباح، ومنه المحرم، وذلك بحسب وجود المعازف، ومعاني الكلمات، وطريقة الأداء، وكونه من رجل أو امرأة. وقد سبق لنا بيان أنواع الغناء، وحكم كل نوع منها في الفتوى رقم: 987.

وقال النفراوي في الفواكه الدواني على رسالة ابن أبي زيد القيرواني: (الغناء) وهو الصوت المتقطع، الذي فيه ترنم؛ لتحريك القلب. والمحرم سماعه: ما كان بآلة، وممن يلتذ بصوته، وإلا كان مكروها.

قال عياض في الإكمال: صفة الغناء الذي من غير خلاف، ما كان من أشعار العرب للتهييج على فعل الكرم، والمفاخرة بالشجاعة والغلبة، والمحرم ما كان مشوقا لفعل الفواحش، ومشتملا على تكسر، أو فعل شيء مما لا يحل كالتشبيب بأهل الجمال. اهـ.

فإذا كان الغناء مباحا، جاز استماعه، وإن كان محرما حرم استماعه.

قال العدوي في حاشيته على كفاية الطالب الرباني: خلاصته أن: ما جاز فعله، جاز سماعه، وما حرم فعله، حرم سماعه. اهـ.
وقال البجيرمي في حاشيته تحفة الحبيب على شرح الخطيب: ما هو حرام في نفسه، يحرم التفرج عليه؛ لأنه رضا به، كما قاله ابن قاسم على المنهج. اهـ.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: