الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم مكافأة تعجيل السداد
رقم الفتوى: 354598

  • تاريخ النشر:الأحد 17 رمضان 1438 هـ - 11-6-2017 م
  • التقييم:
2812 0 87

السؤال

اشتريت سيارة عن طريق الأولى للتمويل، وكانت المعاملة كالآتي: السيارة مملوكة لشخص أعرفه، حيث اتفقت مع المالك على ثمن السيارة، وتم استدعاؤه من قبل الأولى للتمويل لفحص السيارة، ومعرفة الثمن، واتفقوا مع المالك، وتم عمل عقود بيني وبين الأولى حسب الاتفاق على مبلغ التمويل مع الفائدة، وأخذوا شيكات ضمان بكامل المبلغ دون تاريخ، ثم أرسلونا ـ أنا والمالك، ولا أعلم شيئا عن الاتفاق بين الأولى والمالك ـ إلى فرع المرور، وتم نقل ملكية السيارة من المالك مباشرة إلى ملكيتي، مع رهن السيارة للأولى للتمويل، واستلم المالك إيصالًا مني، كنت قد استلمته من الأولى، حيث طلبوا إعطاءه للمالك بعد نقل الملكية، ومن ثم بدأت بدفع الأقساط الشهرية، وقمت بسداد المديونية بعد سنتين ـ أي: بعد انتهاء نصف المدة المتفق عليها للتمويل ـ فأعطوني 310 ريالات قطرية فقط مكافأة على السداد المبكر، فهل هذه المعاملة توافق الشريعة؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فما ذكرته عن الكيفية التي تمت بها المعاملة، لا يظهر فيها حرج شرعي، ومسألة ما يسمى بمكافأة تعجيل السداد لا بأس بها فيما أخذ به مجمع الفقه الإسلامي، بشرط ألا يقع الاتفاق على ذلك عند العقد، فقد قرر في مؤتمره السابع بجدة في المملكة العربية السعودية من 7-12 ذي القعدة 1412هـ، الموافق 9 - 14 أيار ـ مايو ـ 1992م، ما نصه: الحطيطة من الدين المؤجل؛ لأجل تعجيله، سواء أكانت بطلب الدائن أو المدين ـ ضع وتعجل ـ جائزة شرعًا، لا تدخل في الربا المحرم، إذا لم تكن بناء على اتفاق مسبق.

ونقل الجواز أيضًا عن ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ وبه قال أحمد في رواية اختارها شيخ الإسلام ابن تيمية، وابن القيم، وللفائدة انظر الفتوى رقم: 234811.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: