الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يجب على المصابة بالسحر أو المس إخبار من جاء ليخطبها بذلك
رقم الفتوى: 354859

  • تاريخ النشر:الأربعاء 20 رمضان 1438 هـ - 14-6-2017 م
  • التقييم:
7195 0 113

السؤال

أنا مصابة بالسحر والجن العاشق وغيره، وكل شيء معطل خصوصا موضوع الزواج، فإن تقدم أحد لخطبتي، فهل يجب علي أن أخبره بحالتي أم ﻻ؟ وهل يكون من الغش أن أخفي الأمر؟ وهناك فترة توجد فيها فرص للزواج فأرفضه.. وإن كان علي إخبار من يتقدم لي فمتى أخبره؟ وهل عندما نقول لهم أن يأتوا للبيت أم قبل ذلك؟ لأنه دائما يتم الرفض قبل أن أرى الخاطب، لأنني لم أخبر الناس بالسحر، وأخاف أن يتكلم الخاطب، ويقول للناس إنني مصابة بهذه اﻷمراض.
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فنسأل الله أن يعافيك، ويكشف عنك السوء، ويرزقك الزوج الصالح الذي تقر به عينك، واعلمي أنّه لا يلزمك أن تخبري من يتقدم لخطبتك بإصابتك بالسحر أو المسّ، فهذا أمر عارض يزول بإذن الله، وجمهور الفقهاء على أن العيوب التي يجب بيانها حال الخطبة والتي يثبت بها حق الفسخ هي العيوب التي يتعذّر معها الوطء، أو الأمراض المنفّرة أو المعدية كالبرص والجذام ونحو ذلك. وانظري التفصيل في الفتويين رقم: 53843، والفتوى رقم: 130511.

واعلمي أنّ أفضل علاج للسحر والمسّ والوقاية منهما المحافظة على الأذكار المسنونة والرقى المشروعة مع التوكل على الله عز وجل، وراجعي الفتويين رقم: 2244، ورقم: 10981.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: