الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا يشرع للإنسان أن يصوم يوم مولده
رقم الفتوى: 35494

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 30 جمادى الأولى 1424 هـ - 29-7-2003 م
  • التقييم:
3287 0 201

السؤال

بعض الناس يصومون اليوم الذي ولدوا فيه، أي يوم ميلادهم السنوي، ويرون أن ذلك سنة، لأن الرسول كان يصوم يوم ميلاده كل أسبوع، فهل رأيهم هذا صحيح؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإنه ينبغي أن يعلم أن أمر العبادة توفيقي تعبدي، فما أذن الشرع فيه جاز فعله، وما لم يأذن فيه فينبغي التوقف عنه، خوفًا من الوقوع في دائرة الابتداع في الدين. وكون النبي صلى الله عليه وسلم صام يوم الاثنين الذي هو يوم ميلاده كما هو ثابت في صحيح مسلم لا يلزم منه اعتبار ذلك قاعدة مطردة بدليل أنه لم يأمر به، ولا فهم الصحابة منه ذلك ولا التابعون، ولا قال به أحد من أهل العلم، ولما كان الأمر كذلك دلَّ هذا على أن ذلك خصوصية له صلى الله عليه وسلم تنضاف إلى خصائصه كوجوب الضحى والأضحى والتهجد وغيرها. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: