الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

زكاة من اقترض مالا من البنك على أن يسددها أقساطا
رقم الفتوى: 355264

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 26 رمضان 1438 هـ - 20-6-2017 م
  • التقييم:
8004 0 103

السؤال

أخذت قرضا بنكيا مقداره 200000 مائتا ألف ريال، أسددها على أقساط شهرية؛ بغرض تشغيلها، وما زالت معي لم أقم بصرفها.
هل تجب فيها الزكاة؟
وأملك مبلغ 230000 مائتين وثلاثين ألف ريال، أقرضت منها إخوتي مبلغ 100000 مائة ألف ريال؛ لإكمال بناء منزلهم، على أن يتم تسديدها خلال 6 أشهر، ومضت المدة ولم يستطيعوا سدادها إلى الآن. هل يجب علي زكاتها؟
و130000مائة وثلاثون ألف ريال، قمت بتشغيلها مع مقاول. هل يجب علي زكاتها؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:                   

  فقد تضمن سؤالك عدة أمور, وستكون الإجابة عنها في النقاط التالية:

1ـ الذي عليه جمهورأهل العلم، أن الدين يُسقط الزكاة في الأموال الباطنة كالذهب والفضة, والنقود, وعروض التجارة ونحوها. وبالتالي، فإنكِ تسقطين ما عليك من أقساط القرض البنكي, فإن بقي بعد وفاء هذا الدين نصاب، قد حال عليه الحول، فأخرجي زكاته، وإلا فلا.

هذا إذا لم يكن لديك فائض عن حاجتك الأساسية، من الأموال التي لا تجب فيها الزكاة مثل السيارات والمنازل، ونحو ذلك مما يراد للقنية، وإلا فاجعلي ذلك المال مقابل الدين, وأخرجي زكاة القرض البنكي بعد أن يحول الحول عليه، من غير أن ينقص عن النصاب، وراجعي الفتوى رقم: 185447

2ـ أما المبلغ الذي أقرضته لإخوتك، وعجزواعن سداده, فإنك تزكينه لسنة واحدة بعد قبضه, وقيل يزكى عن كل سنة, وهذا هو الأقرب للورع، خروجا من خلاف أهل العلم, كما سبق في الفتوى رقم: 78771.

3ـ وبخصوص المبلغ المدفوع شركة مع مقاول, فقد ذكرنا تفصيل حكم زكاته, وذلك في الفتوى رقم: 127125. وهي بعنوان: "كيفية زكاة المال المستثمر في المقاولات"

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: