حكم من يترك أحد أقاربه الصلاة أحيانا ويخجل من نصحه - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من يترك أحد أقاربه الصلاة أحيانا ويخجل من نصحه
رقم الفتوى: 355603

  • تاريخ النشر:الأربعاء 11 شوال 1438 هـ - 5-7-2017 م
  • التقييم:
2194 0 100

السؤال

ماذا يجب علي فعله إن كان أحد أفراد عائلتي تاركاً للصلاة، ليس بالكلية، ونحن نعمل بالقول بأن تاركها مرتكب لكبيرة، وأنا أسكن في نفس المنزل؟ وهل يكون إثمي مثل إثمه مع أنني محافظ على الصلاة ـ والحمد لله ـ لكنني خجول جداً حتى مع أفراد عائلتي، ولا أتكلم معهم إلا نادراً، وأخجل من أن أنكر عليهم إذا رأيت منهم بعض المعاصي؟.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فلست آثما كإثم هذا التارك لبعض الصلوات بلا شك، ولكن عليك أن تقاوم هذا الخجل، وأن تسعى في إنكار هذا المنكر، وأن تبين لهذا الشخص حرمة ترك بعض الصلوات وتفويتها وإخراجها عن وقتها، وأنه بذلك يكون مرتكبا لكبيرة من أكبر الكبائر وأعظم الموبقات، وانظر الفتوى رقم: 130853.

ويمكنك فعل ذلك بطريق غير مباشر؛ كأن تسمعه محاضرة تتكلم عن فضل الحفاظ على الصلاة، أو تحضر له مطوية، أو كتيبا في هذا المعنى، كما يمكنك أن تكلم من هو أكبر منه من أفراد العائلة ليناصحه في هذا الأمر، إن كان ذلك أرجى قبولا، وأدعى لامتثاله واستجابته.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: