الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نوعية السائل الخارج عند التفكير في المثيرات
رقم الفتوى: 357490

  • تاريخ النشر:الخميس 11 ذو القعدة 1438 هـ - 3-8-2017 م
  • التقييم:
7674 0 132

السؤال

أنا مصابة بوسواس قهري تقريبا بالكامل منذ ثلاث سنوات، وأعاني من خروج المني لأي مثير أو سماع الأغاني أو مشاهدة الأفلام... وقد تركت الصلاة منذ شهور، وفي اليوم ينزل مني المني أكثر من 6 مرات بسبب التفكير... وبالنسبة للاغتسال: فإنني لا أقدر على استخدم الماء البادر أو الحار فكلها تسبب لي إثارة، فلو اغتسلت واستخدمت ماء حارا تحدث جنابة ثانية...
وشكرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فعلاج الوساوس هو تجاهلها والإعراض عنها وعدم المبالاة بها، ثم اعلمي أن هذا الخارج منك ليس منيا فيما يظهر، فقد يكون مذيا، فإنه هو الذي يخرج عند التفكير ونحوه، وقد يكون من الرطوبات العادية وأنت تتوهمينه بخلاف ذلك، وانظري لبيان صفة مني المرأة والفرق بينه وبين مذيها الفتويين رقم: 128091، ورقم: 131658.

فلا تغتسلي إلا إذا تيقنت يقينا جازما تستطيعين أن تحلفي عليه أن الخارج منك هو المني الموجب للغسل، ومع الشك فإنك تتخيرين فتجعلين له حكم ما شئت، على ما هو مبين في الفتوى رقم: 158767.

وننبهك إلى ضرورة التوبة من المعاصي كلها كسماع المعازف ورؤية ما لا يجوز وغير ذلك، وابتعدي عن أسباب الإثارة، واطردي هذه الأفكار من رأسك كلما عرضت لك، وأشغلي نفسك بذكر الله ودعائه، وإياك وترك الصلاة فإن ترك الصلاة من أعظم الموبقات وأكبر المهلكات، وانظري الفتوى رقم: 130853.

وراجعي الأطباء النفسيين الثقات، كما يمكنك مراجعة قسم الاستشارات بموقعنا.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: