الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل قال الإمام محمد بن عبد الوهاب بفناء النار؟
رقم الفتوى: 357574

  • تاريخ النشر:الإثنين 15 ذو القعدة 1438 هـ - 7-8-2017 م
  • التقييم:
4269 0 90

السؤال

هل قال الإمام محمد بن عبد الوهاب بفناء النار؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلم يقل الإمام محمد بن عبد الوهاب بفناء النار، بل الثابت عنه القول بعدم فنائها، فقد جاء في رسائله الشخصية في رسالته إلى أهل القصيم لما سألوه عن عقيدته: وأومن بأن الجنة والنار مخلوقتان، وأنهما اليوم موجودتان، وأنهما لا تفنيان.

وقال الشيخ الدكتور صالح الفوزان في شرح عقيدة الإمام المجدد محمد بن عبد الوهاب، في شرح هذه العبارة: أنهما لا يفنيان، ولا يبيدان أبد الآباد، النار تبقى، وأهلها يبقون، والجنة تبقى، وأهلها يبقون فيها إلى ما لا نهاية ـ وفي هذا رد على الذين يقولون: إن الجنة والنار تفنيان ولا يبقى إلا الله، لأنهما لو بقيتا لشاركتا الله في البقاء، فنقول لهم: هناك فرق بين بقاء الخالق وبقاء المخلوق، بقاء الخالق ذاتي، وأما بقاء المخلوق فهو بإبقاء الله جل وعلا له، ففرق بين هذا وهذا، ومنهم من يقول: إن الجنة تبقى، ولكن النار تفنى، وهذا أيضا قول خطأ، والصواب: أنهما باقيتان أبد الآباد.. اهـ.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: