الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التوفيق بين وصف الدجال بأنه عظيم الخلقة ووصفه قصيرا
رقم الفتوى: 357787

  • تاريخ النشر:الخميس 18 ذو القعدة 1438 هـ - 10-8-2017 م
  • التقييم:
8591 0 123

السؤال

كيف يوفق بين صفة الدجال في حديث الجساسة في صحيح مسلم: فإذا فيه أعظم إنسان رأيناه قط خلقا وأشده وثاقا ـ وما ورد في صفة الدجال في الصحيحين أنه رجلٌ قصير، قَطط، جعد الرأس أشبه ما يكون بعبد العزى بن قطن، رجل من قحطان؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقد جمع بعض أهل العلم بين ما جاء في حديث فاطمة بنت قيس الذي رواه مسلم، من وصف المسيح الدجال بعظم الخلقة، وبين ما جاء في حديث عبادة بن الصامت الذي رواه أبو داود، من وصف المسيح الدجال بكونه قصيراً، بأنّ المسيح الدجال قصير بطين عظيم الخلق، أو أنّ الله يغير خلق الدجال عند خروجه، قال الطيبي رحمه الله: قوله: قصير ـ وجه الجمع بينه وبين قوله في الحديث السابق: أعظم إنسان رأيناه ـ أنه لا يبعد أن يكون قصيرا بطينا عظيم الخلقة، ويحتمل أن الله تعالى يغيره عند الخروج.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: