الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مذاهب العلماء في إفساد صوم التطوع
رقم الفتوى: 35810

  • تاريخ النشر:الإثنين 6 جمادى الآخر 1424 هـ - 4-8-2003 م
  • التقييم:
60940 0 331

السؤال

ما حكم الاحتلام في نهار صيام السنة وهل يبطله؟ وما حكم تعمد شرب الدخان أو إنزال المني؟ وهل عليَّ القضاء أو الكفارة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن الاحتلام لا يؤثر في صحة الصوم، سواء أكان صوم فرض أو كان تطوعًا. وانظر الفتوى رقم: 29278. أما بخصوص تعمد إفساد الصوم بشرب الدخان، أو إنزال مني أو غيرهما من المفطرات، فالحكم فيه أنه يفسد الصوم، فإن كان الصوم صوم تطوع كما هو الحال هنا فلا قضاء لقول النبي صلى الله عليه وسلم: الصائم المتطوع أمير نفسه، إن شاء صام وإن شاء أفطر. رواه أبو داود والترمذي والنسائي من حديث أم هانئ. قال ابن قدامة في المغني: من دخل في صيام تطوع استحب له إتمامه ولم يجب، فإن خرج منه فلا قضاء عليه. وروي عن ابن عمر وابن عباس أنهما أصبحا صائمين ثم أفطرا. إلى أن قال: وهذا مذهب أحمد والثوري والشافعي وإسحاق. وقال أبو حنيفة ومالك بوجوب القضاء؛ لأنهما يريان وجوب صوم النافلة بالشروع فيها، ولا شك أن قضاء ذلك اليوم أحوط خروجًا من الخلاف. بقي أن نشير هنا إلى أنه لا يجوز للمسلم شرب الدخان، وكذا لا يجوز له الاستمناء. وقد سبق بيان ذلك في الفتوى رقم: 1671، والفتوى رقم: 2179. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: