أمثال المذكور ليسوا أهلاً لإمامة المصلين - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أمثال المذكور ليسوا أهلاً لإمامة المصلين
رقم الفتوى: 35824

  • تاريخ النشر:الإثنين 6 جمادى الآخر 1424 هـ - 4-8-2003 م
  • التقييم:
2084 0 207

السؤال

لدينا إمام مسجد حافظ لقدر كبير من القرآن الكريم ولكننا تفاجئنا بعد ذلك وذهلنا من أنه يعمل عمل قوم لوط ويكون دروه دور المفعول به وبعد ما قمنا بمواجهته كانت تبريراته للأمر واهية حتى أنه أرسل لي أنا شخصيا بعد المواجهة برسالة من الهاتف النقال وكانت رسالته نصها آية قرآنية (وما أبريء نفسي إن النفس لأمارة بالسوء إلا ما رحم ربي إن ربي غفور رحيم) قمنا بعد ذلك بمنعه من الإمامة ولكن هناك بعض الأصدقاء الملتزمين من خارج البلدة لا يعرفون عنه شيئاً ويذهب ليأتم بهم السؤال هل فعلنا بمنعه عن الإمامة جائز؟ وهل يجب علينا إبلاغ هؤلاء الأصدقاء عن أمره حتى لا يأتم بهم؟ ثم أننا قلنا لعله يتوب ولكن علمنا بعد فترة من هذه الحادثة بأنه لا يزال يفعل هذا الأمر ويغوي الشباب في هذا الأمر.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فقد أحسنتم في منع الشخص المذكور من الإمامة، لعل ذلك يكون رادعاً له، وزاجراً عن اقتراف هذا المنكر العظيم، ولا يجب عليكم إبلاغ أصدقائكم بأمره، لكن ينبغي نصحه ودعوته إلى التوبة، وتهديده بإبلاغ المسؤولين عنه في حال استمراره في الغواية، مع دعوته إلى ترك إمامة الناس مطلقاً، فإنه ليس أهلاً لهذا العمل الشريف، وإن ثبت بالبينة رجوعه إلى المنكر، فارفعوا أمره إلى القاضي الشرعي لينزل به ما يستحقه من العقوبة. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: