سوء الظن بمن ظاهره الصلاح محرم - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سوء الظن بمن ظاهره الصلاح محرم
رقم الفتوى: 35856

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 7 جمادى الآخر 1424 هـ - 5-8-2003 م
  • التقييم:
4339 0 271

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عندما يكون شخص ما يصلي وراء إمام لم يطمئن نفسيا له لعدة مرات فهل عليه شيء؟ وماذا يفعل؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فعليك أن تحسن الظن بالإمام؛ لأن الأصل في الإمام حمله على العدالة، ولا سيما إذا كان من أهل العلم والصلاح الظاهر، وإيَّاك أن يحرمك الشيطان من صلاة الجماعة بسبب عدم طمأنينتك نفسيًّا للإمام. واعلم بأن سوء الظن بمن ظاهره الصلاح محرم. قال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيراً مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ[الحجرات:12]. وقد فسر ابن كثير الظن المنهي عنه بالتهمة والتخون للأهل والناس في غير محله. وذكر قول عمر رضي الله عنه: لا تظننّ بكلمة خرجت من أخيك المؤمن إلا خيرًا وأنت تجد لها في الخير محملاً. وذكر حديث ابن عمر رضي الله عنهما، قال: رَأَيْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم يَطُوفُ بِالْكَعِبَةِ وَيَقُولُ: مَا أَطْيَبَكِ وَأَطْيَبَ رِيحَكِ. مَا أَعْظَمَكِ وَأَعْظَمَ حُرْمَتَكِ. وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بَيَدِهَ! لَحُرْمَةُ الْمُؤْمِنِ أَعْظَمُ عِنْدَ الله حُرْمَةً مِنْكِ. مَالِهِ وَدَمِهِ، وَأَنْ يظن بِهِ إلاَّ خَيْراً. رواه ابن ماجه. واعلم بأنه لا مانع من التحري والبحث عن أفضل الأئمة للصلاة خلفه، فقد كان الصحابة يتجاوزون مساجد أحيائهم ليصلوا خلف النبي صلى الله عليه وسلم وفي مسجده. ولكن إذا لم يوجد إلا مسجد واحد فلا تترك الصلاة في الجماعة خلف ذلك الإمام، ولا مانع من مناصحته سرًّا وبيان ما يلاحظ عليه إن كنت متأكدًا منه. وراجع في صحة الصلاة خلف العصاة والمبتدعة الذين لم تبلغ بدعتهم درجة الكفر، الفتوى رقم: 23182، والفتوى رقم: 7445. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: