الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أسئلة حول الدعاء بعد الصلاة وأثناءها
رقم الفتوى: 35874

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 7 جمادى الآخر 1424 هـ - 5-8-2003 م
  • التقييم:
5047 0 250

السؤال

ما حكم الدعاء بعد الانتهاء من الصلاة؟ بحيث يقوم الإمام برفع اليدين بمحاذاة الوجه ويرد عليه المأمومون (آمين)؟ وأرجو توضيح الفرق بين الأذكار بعد الصلاة الواردة في كثير من أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم، والأدعية بعد الصلاة، وهل للأدعية أوقات مخصوصة؟ حيث يحتج عوام الناس بأن الدعاء في كل وقت، وقول آخرين بأن الدعاء بعد الانتهاء من الصلاة لم يرد به حديث صريح؟ أو إفادتي بشيء من التوضيح جزاكم الله خيرا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فقد سبق بيان حكم الدعاء بعد الصلاة مفصلاً، وذلك في الفتوى رقم: 13351 . وأما الأذكار والأدعية، فمنها ما ورد النص بقوله قبل السلام، ومنها ما ورد النص بقوله بعد السلام، ومنها ما ورد أنه يقال دبر الصلاة. وقد حمله بعض العلماء على المراد به قبل السلام، ومنهم من حمله على أن المراد به بعد السلام. كما بيَّنَّا في الفتوى المذكورة. أما وقت الدعاء فالأصل أن يدعو المسلم في كل وقت، إلا أن هنالك أوقاتًا يكون الدعاء فيها أكثر إجابة، كثلث الليل الآخر، وبين الأذان والإقامة، ونحو ذلك. ولا شك أن الدعاء بعد الصلاة لم يرد به دليل صريح، لكن استدل الجمهور على جوازه بظاهر بعض النصوص. ولمزيد من الفائدة تراجع الفتوى رقم:10006 ، والفتوى رقم: 5340. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: