اللقاءات الآثمة بين الرجال والنساء منكر تنبغي إزالته - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

اللقاءات الآثمة بين الرجال والنساء منكر تنبغي إزالته
رقم الفتوى: 35893

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 7 جمادى الآخر 1424 هـ - 5-8-2003 م
  • التقييم:
3665 0 316

السؤال

أنا أعمل موظف أمن داخل عمارة، ويتردد على المكان السكان العرب، ويجيئون معهم بالبنات، وهم إن أنزلتهم يعطونني الفلوس لأستر أمرهم، وإن منعتهم لا يعطوني أي شيء؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن سماحك للرجال والنساء باللقاءات الآثمة في العمارة المذكورة حرام وأخذ الفلوس على ذلك حرام ثانٍ. وهو تعاون مع العصاة على المعصية، والله تعالى يقول: وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ[المائدة:2]. وعليه فالواجب عليك أن تتوب إلى الله مما مضى مع الندم والعزم على ألاَّ تعود لمثله، وأن تنهى عن المنكر وتغيره ما استطعت إلى ذلك سبيلاً. وأنفع ذلك أن تبلغ مالك العمارة والجهات الرسمية بحقيقة ما يجري. روى مسلم والترمذي والنسائي وأبو داود وابن ماجه عن أبي سعيد رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: من رأى منكم منكرًا فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه، وذلك أضعف الإيمان. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: