الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الأذكار أسباب لحفظ العبد ولكنها قد تتخلف لمانع
رقم الفتوى: 360502

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 13 محرم 1439 هـ - 3-10-2017 م
  • التقييم:
1840 0 83

السؤال

كل يوم في الصباح أقرأ جزءًا من الأذكار، ومنها: الفاتحة، وآية الكرسي، والمعوذات، وأدعية، واستغفارًا منذ فترة طويلة، وبالأمس نسيت أن أقرأها، وخلال سيري تعرضت لحادث سير، فهل يعتبر هذا من القدر المحتوم، وما كان يمنعه هو التوكل، والأذكار؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله، وصحبه، ومن والاه، أما بعد:

فلا شك أن ما أصابك إنما هو بقضاء الله وقدره، حتى نسيانك لقراءة الأذكار إنما هو بقضاء الله وقدره، والأذكار أسباب لحفظ العبد، ولكنها قد تتخلف لمانع، وأيضًا إذا جاء القدر المحتوم فإنه يقع، وقد بينا هذا بشيء من التفصيل في الفتوى رقم: 112792.

والله أعلم.

 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: