الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الحكم على التلفزيون تابع لنوعية الاستعمال وما يبث فيه من البرامج
رقم الفتوى: 36084

  • تاريخ النشر:الإثنين 13 جمادى الآخر 1424 هـ - 11-8-2003 م
  • التقييم:
5863 0 295

السؤال

استخدام ومشاهدة التلفزيون المربوط بالدش لمشاهدة بعض القنوات الفضائية أفيدونا جزاكم الله خيراً عن الحكم الشرعي. يقال إن هناك قنوات إسلامية تبث إعلاماً إسلامياً فقط ما هي هذه القنوات؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإنا لا نستطيع الحكم على التلفزيون بالحرمة أو الإباحة إلا بعد معرفة ما يبث فيها من البرامج. فإن كانت تعرض عورات النساء (ومن عورة المرأة كشف رأسها أو ساقيها) أو تروج للأخلاق السيئة أو العقائد الباطلة ونحو ذلك، فإنها لا تجوز، ولو كانت تأتي مع ما ذكر ببرامج إسلامية مفيدة؛ لأن درء المفاسد مقدم على جلب المصالح. وإذا كان صاحبها يتحكم فيها بحيث لا يستخدمها إلا فيما هو نافع فلا مانع من مشاهدتها حينئذ. ولا شك أن هذا المستوى من التحكم في التلفزيون يكاد يكون مستحيلاً. وانظر الفتوى رقم: 24146. وأما القنوات الإسلامية فليس كل ما يسمى إسلاميًّا فهو كذلك، ولا نعلم قناة منضبطة بالضوابط الشرعية في الجملة إلا قناة المجد، ومن الجميل أن القائمين عليها قد صمموا طبقًا (دشًا) مشفَّرًا لا يستقبل غيرها. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: