الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تبييت نية الصوم في العشر الأول من ذي الحجة
رقم الفتوى: 361384

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 20 محرم 1439 هـ - 10-10-2017 م
  • التقييم:
3928 0 94

السؤال

هل يجب أن تكون النية في صيام العشر الأوائل من ذي الحجة قبل الفجر؛ حيث إنني نمت ثم استيقظت، ولكن بعد الفجر بنصف ساعة، ولم أنو، حيث إنني كنت عازمًا على صيام هذا اليوم من اليوم الذي قبله، فهل يعتبر هذا العزم نية؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فلا يشترط تبييت نية الصوم في العشر الأُول من ذي الحجة، ولا في غيرها إذا كان  تطوعًا -عند جمهور أهل العلم- كما سبق بيانه في الفتوى رقم: 46663 وما أحيل عليه فيها.

وعلى ذلك؛ فإن نيتك لصوم التطوع بعد الفجر مجزئة، وصومك بها صحيح -إن شاء الله تعالى-.  

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: