الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

استغلال وقت الليل في الأمور النافعة
رقم الفتوى: 36198

  • تاريخ النشر:الخميس 16 جمادى الآخر 1424 هـ - 14-8-2003 م
  • التقييم:
10997 0 385

السؤال

ماذا نفعل في الليل ما عدا قيام الليل؟
وشكراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فالليل كما هو معلوم يبدأ بغروب الشمس وينتهي بطلوع الفجر الصادق، وهو وقت طويل، وفيه صلاة المغرب والعشاء ورواتبهما، والوتر وقيام الليل. ويمكن أن يستغل وقته أيضًا في القراءة، وطلب العلم، وحضور المحاضرات، وزيارة الأرحام والإخوان، أو العمل وكسب الرزق، وكل أدرى بحاله، المهم ألا يضيع وقته فيه بدون فائدة. وقد جاء في الصحيحين، أن النبي صلى الله عليه وسلم كان لا يحب النوم قبل العشاء، ولا الحديث بعدها في ما لا فائدة فيه. ولمزيد من الفائدة تراجع الفتوى رقم: 9954. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: