الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من على يده مذي ولمس سماعة هاتف وصلى وهي معه
رقم الفتوى: 362710

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 4 صفر 1439 هـ - 24-10-2017 م
  • التقييم:
5274 0 100

السؤال

اليوم كان في يدي مذي؛ فقمت وأمسكت سماعة الجوال، وبعدها قمت بمسح السماعة بمنديل به ماء، ولكني محتار هل مسحت جميع السماعة أم لا؟ لست متأكدا، ولست متأكدا أيضا من مكان المذي بالضبط في السماعة، وذهبت لأصلي، وأنا على وضوئي، وأخذت السماعة معي.
ما حكم صلاتي؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:                    

 فإذا كان المذي الذي كان بيدك جافا, ثم لمستَ بها سماعة الهاتف وهي جافة أيضا؛ فإن النجاسة لا تنتقل إليها.

جاء في الأشباه والنظائر للسيوطي: النجسُ إذا لاقى شيئًا طاهرًا وهما جافان، لا ينجسه. انتهى.

أمّا إذا كان المذي رطبا, أو كانت سماعة الهاتف رطبة, فإن النجاسة تنتقل للموضع الذي لمستَه، سواء عرفت مكان النجاسة من سماعة الهاتف أم لا؟ ويتعين تطهير السماعة كلها إذا جهلت موضع النجاسة منها, وراجع الفتوى رقم: 300823

أما ما قمتَ به من مسح السماعة بمنديل مبلل بالماء، فإنه لا يُطهِّر النجاسة. فتطهيرُها يكون بصبِّ الماء عليها حتى يغمرها كلها.

جاء في المبدع شرح المقنع -وهو حنبلي-: والمراد بالمكاثرة: صبّ الماء على النجاسة حتى يغمرها، بحيث يذهب لونها وريحها. انتهى.

وعلى افتراض أنك قد صليت بنجاسة المذي جهلا أو نسيانا, فإن صلاتك تعتبر صحيحة في أصح قولي العلماء, كما ذكرنا تفصيل ذلك في الفتوى رقم: 123577.

والذي يبدو من سؤالك هذا، أنك لا تخلو من وسوسة, فإن كان الأمر كذلك، فننصحك بالإعراض عنها, وعدم الالتفات إليها؛ لأن تتبع الوساوس مخاطره عظيمة, ومفاسده جسيمة, وراجع لمزيد الفائدة، الفتوى رقم: 3086.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: