الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مشاركة من اقترض رأس ماله بالربا
رقم الفتوى: 364063

  • تاريخ النشر:الخميس 20 صفر 1439 هـ - 9-11-2017 م
  • التقييم:
2537 0 98

السؤال

رجل أعمال اشترى معدات لمصنعه، بتمويل من البنك بفائدة 7%، وقد أنهى دفع قيمة المعدات، وطلب من زوجي أن يشاركه، ونسبته صغيرة. فهل تعتبر مشاركته له حراما، وربا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن التمويل البنكي له صور متعددة، ويختلف حكمه باختلافها، فمن التمويل ما هو جائز، ومنه ما هو محرم، وانظر بعض صور التمويل والحكم عليها في الفتوى رقم: 165145.

وعلى كل حال: فإنه لا تحرم مشاركة من اقترض رأسه ماله في الشركة بقرض ربوي، كما سبق بيانه في الفتوى رقم: 150057.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: