إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

رقم الفتوى: 36485

  • تاريخ النشر:الخميس 23 جمادى الآخر 1424 هـ - 21-8-2003 م
  • التقييم:
4645 0 294

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تعرفت على سيدة كانت نصرانية واعتنقت الإسلام منذ أربعة أشهر، ولديها أصدقاء مسلمون قالوا لها: يجب أن تتعلم اللغة العربية، علما بأنها تتكلم الإنكليزية ولا تعرف العربية، فهل واجب عليها أن تتعلم اللغة العربية أم يكفي أن تقرأ القرآن المترجم إلى الإنكليزية؟
شكرا وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فالواجب على هذه المرأة أن تتعلم من اللغة العربية ما تُقيم به الفرائض والواجبات، مثل قراءة الفاتحة وقصار السور للصلاة، وكذلك الأذكار الواجبة في الصلاة كالتشهد وغيره، فإن ما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب. لأن اللغة العربية هي لغة الكتاب والسنة اللذين هما مصدر الإسلام، ولا يمكن فهم الكتاب والسنة إلا بتعلم اللغة العربية. وكم من الخير سيفوت من لا يتكلم اللغة العربية.. كقراءة كتاب الله عز وجل وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وسير السلف الصالح، وقراءة الأذكار التي كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقولها في يومه وليلته. فننصح هذه الأخت بتعلم اللغة العربية، وبذل الجهد في ذلك، والله سبحانه وتعالى يعين العبد إذا توكل عليه، وكان صادق النية. وللفائدة نحيل السائل إلى الفتوى رقم: 8086، والفتوى رقم: 31941. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: