الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

اتخاذ الحبة السوداء رقية وتميمة بدعة منكرة
رقم الفتوى: 36532

  • تاريخ النشر:الأحد 26 جمادى الآخر 1424 هـ - 24-8-2003 م
  • التقييم:
7075 0 303

السؤال

هنا في تونس جرت العادة أن نتبرك بالحبة السوداء، ونستعملها لدفع الحسد والعين، وذلك بوضعها على ملابس الرضيع، أو العروس، وفي جيوب الناجحين في الامتحان، فما حكم ذلك، وهل هو من الشرك بالله؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن التداوي بالحبة السوداء من أسباب الشفاء بإذن الله تعالى من كثير من الأمراض؛ ففي الصحيحين واللفظ للبخاري عن عائشة رضي الله عنها، قالت: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: إن هذه الحبة السوداء شفاء من كل داء إلا من السام. قلت: وما السام؟ قال: الموت.

أما اتخاذها رقية وتميمة معلقة، فهذا من البدع المنكرة والشرك الأصغر؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: من علق تميمة فقد أشرك. رواه أحمد، وصححه الألباني.

هذا إذا اقتصر صاحبها على اتخاذها وسيلة للاستشفاء من الأسقام أو الوقاية منها، أما إذا اعتقد أن لها تأثيرًا من دون الخالق سبحانه، فذلك شرك أكبر، نسأل الله تعالى العافية في الدنيا والآخرة.

وعليه، فإننا ننصح إخواننا في هذه البلاد بالتخلي عن هذه العادة السيئة التي تخالف الشرع.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: