الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مذهب أحمد بن حنبل في إخراج القيمة في زكاة الفطر
رقم الفتوى: 365752

  • تاريخ النشر:الأحد 15 ربيع الأول 1439 هـ - 3-12-2017 م
  • التقييم:
2607 0 119

السؤال

في هذه الفتوى http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=6372
نقلتم كلاما لشيخ الإسلام مبتورا من سياقه. وهذا البتر غير في المعنى. فكان الشيخ يتكلم عن زكاة التجارة، وأنتم جعلتموه في زكاة الفطر. ونسبتم على أساسه قولا للإمام أحمد بجواز إخراج زكاة الفطر نقدا، وهذا لم ينقل عنه. بل نقل عنه قوله فيمن قال بإخراجها نقدا (قوم يخالفون السنن).
فبتركم كلام شيخ الإسلام من سياقه، وجعله في الفطر أمر شنيع جدا. وللأسف كرره خلفكم بعض الدعاة دون رجوع وتثبت.
فلعلكم تكونون على قدر المسؤولية، وتحذفون تلك الفتوى، وتنبهون على الخطأ فيها.
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فشكر الله لك تواصلك معنا، ونصحك لنا، لكن اعلم -وفقك الله- أن الإمام أحمد عنه روايات في إخراج القيمة في الزكاة، والمعتمد في المذهب عدم الإجزاء مطلقا، وعنه رواية بالإجزاء مطلقا، وأخرى بالإجزاء في غير صدقة الفطر، وعنه رواية رابعة وهي الإجزاء للحاجة والمصلحة، وتلك التي اختارها شيخ الإسلام رحمه الله.

ودونك ما في الإنصاف في هذه المسألة، والذي كان عليك أن تراجعه قبل أن تنكر علينا؛ لأنه مظنة الروايات المختلفة في المذهب الحنبلي.

قال المرداوي -رحمه الله- في الإنصاف: قوله: ولا يَجُوزُ إخْرَاجُ القِيمَةِ. هذا المذهبُ مُطْلَقًا. أعْنِي، سواءٌ كان ثَمَّ حاجَةٌ أم لا، لمَصْلَحَةٍ أوْ لا، الفِطْرَةُ وغيرُها. وعليه أكثرُ الأصحابِ. وجزَم به في «الوَجيزِ» وغيرِه. وقدَّمه في «الفُروعِ» وغيرِه. وعنه، تُجْزِئُ القِيمَةُ مُطْلَقًا. وعنه، تُجْزِئُ في غيرِ الفِطْرَةِ. وعنه، تُجْزِئُ للحاجَةِ، مِن تعَذُّرِ الفَرْضِ ونحوِه. نقلَها جماعَةٌ؛ منهم القاضي في «التَّعْلِيقِ». وصحَّحَها جماعَةٌ؛ منهم ابنُ تَميمٍ، وابنُ حَمْدانَ. واخْتارَه الشَّيْخُ تَقِيُّ الدِّينِ. وقيلَ: ولمَصْلَحَةٍ أيضًا. واخْتارَه الشَّيْخُ تَقِيُّ الدِّينِ أيضًا. وذكَر بعضُهم رِوايَةً، تُجْزِئُ للحاجَةِ. انتهى.

  فبان لك بوضوح أنه لا إنكار علينا في نسبة هذا القول إلى الإمام أحمد -رحمه الله- وأن الفتوى التي أنكرتها مستقيمة بلا شك، على أنه في واقع الأمر نحن لم ننسب للإمام أحمد شيئا، وإنما ذكره شيخ الإسلام فيما نقلناه عنه، والنقل في الفتوى المذكورة عن شيخ الإسلام، مع أنه كان جوابا حول زكاة التجارة -كما ذكرت- إلا أن كلام شيخ الإسلام -رحمه الله تعالى- في السياق كان حول إخراج القيمة في الزكاة عموما ومنها زكاة الفطر، وهذا ما ألمحنا إليه قبل أن ننقل كلامه.

 ونصيحتنا لك هي ألا تتعجل في الإنكار قبل أن تتثبت، وتراجع كلام أهل العلم.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: