الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

واجب النساء عند إرضاع غير أولادهن
رقم الفتوى: 366985

  • تاريخ النشر:الأربعاء 25 ربيع الأول 1439 هـ - 13-12-2017 م
  • التقييم:
4581 0 102

السؤال

أريد أن أسأل عن حكم الرضاعة.
ما حكم إرضاع المرأة لأختها لأب؟ وكيف ينسب الرضيع؟
جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فيجوز للمرأة أن ترضع أختها من الأب، أو غيرها من الأطفال، عند الحاجة، بإذن زوجها، وينبغي عليها أن تحفظ ذلك، وتخبر به غيرها حتى يُعرف ذلك.

قال ابن نجيم -رحمه الله-: وفي الولوالجية: والواجب على النساء أن لا يرضعن كل صبي من غير ضرورة، فإذا فعلن فليحفظن، أو ليكتبن. اهـ.
وفي الخانية من الحظر والإباحة امرأة ترضع صبيا من غير إذن زوجها، يكره لها ذلك، إلا إذا خافت هلاك الرضيع، فحينئذ لا بأس به. اهـ.

وينبغي أن يكون واجبا عليها عند خوف الهلاك إحياء للنفس. البحر الرائق شرح كنز الدقائق.
وإذا أرضعت المرأة أختها من الأب خمس رضعات، في الحولين، صارت الرضيعة بنتاً للمرضعة من الرضاعة، وصار زوج المرضعة أباً للرضيعة، وأولاد المرضعة إخوة للرضيعة من الرضاع. وراجع الفتوى رقم: 164775 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: