الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم غسل ملابس المسلم مع ملابس الكافر
رقم الفتوى: 36758

  • تاريخ النشر:الإثنين 5 رجب 1424 هـ - 1-9-2003 م
  • التقييم:
4709 0 229

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:
هل تجوز للخادمة غير المسلمة مشاركتنا في نفس جهاز غسل الملابس (الغسالة) على التوالي وليس
في نفس الوقت بعد غسل مكان الغسل بالماء؟ وهل بهذه الطريقة تصبح الملابس طاهرة أم غير طاهرة؟ مع العلم بأن الخادمة كتابيه (نصرانية).
وشكراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فقد بينا في فتاوى سابقة أن الصحيح من أقوال أهل العلم أن نجاسة الكافر نجاسة معنوية، وليست نجاسة حسية، فلتراجع الفتوى رقم: 34684. وعليه، فإن ملابسهم إن لم تقع عليها نجاسة، فإنها طاهرة كملابس المسلم التي لم يقع عليها نجس، وإن ظن وقوع النجاسة لكونهم لا يتحرزون منها، فالأولى اجتنابها حتى تطهر. وأما ما ورد في السؤال، فلا شك أن ثياب هذه الكافرة تطهر بما ذكر السائل. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: