الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

اللعب بلعبة فيها قمار
رقم الفتوى: 368224

  • تاريخ النشر:الأحد 13 ربيع الآخر 1439 هـ - 31-12-2017 م
  • التقييم:
6364 0 144

السؤال

عندي سؤال عن لعبة كرة اسمها: الفيفا.
طريقة اللعب فيها بشراء اللاعبين وبيعهم، واللعب بهم، لكن لا يمكن شراء الذهب لشراء اللاعبين، بل يجب شراء نقاط أستخدمها في لعبة صناديق حظ.
الطريقة هي: أشحن حسابي بـ 1000 نقطة، ثم أذهب للمتجر باللعبة، وأشتري صناديق حظ بقيمة كذا، والصندوق فيه لاعبان وميزات أخرى.
عيب هذه اللعبة أنه يمكن أن يظهر لي من صندوق الحظ لاعب قوي، ويمكن أن يأتي لاعب ضعيف، يعني تعتمد على حظك فيها.
هل هذه الطريقة حلال أم حرام؟ علمًا أنه يمكن الاستفادة من الصناديق بالجوائز، دون بيع وكسب الذهب.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فقد ذكرت أن شراء هذه الصناديق يعتمد على الحظ؛ لجهالة حقيقة ما فيها، فهي مغامرة إذن، فقد يكون ما بها نافعًا، فيغنم المشتري، وقد يكون تافهًا، فيغرم؛ وما كان كذلك، فلا يجوز؛ لكونه من القمار المحرم، والغرر الممنوع.

وسواء أكان الثمن الذي يبذله اللاعب فيها مالًا حقيقيًّا من ماله الخاص، أم مما اكتسبه من مال، أم منافع ذات قيمة من خلال اللعبة، وانظر للفائدة الفتويين: 8393 ، 9168.
 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: