الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أحكام تزيين النساء وعرض صورهن في مجموعة نسائية مغلقة
رقم الفتوى: 368668

  • تاريخ النشر:الإثنين 21 ربيع الآخر 1439 هـ - 8-1-2018 م
  • التقييم:
4474 0 78

السؤال

أريد السؤال عن العمل في مجال تزيين النساء، أو الميكب ارتست. ماله وما عليه.
هل يجوز أن تتزين امرأة غير منتقبة وتخرج هذه المرأة بزينتها؟ أم لا بد أن تكون منتقبة؟
وما حكم تزيين امرأة منتقبة كاشفة لعينها، وسيظهر المكياج على العين؟ هل هذا جائز أم لا؟
وإذا كانت هناك مجموعة مغلقة للنساء. هل يجوز عرض صور المنتقبات، أو غير المنتقبات بوجوههن المزينة على المجموعة، مع الالتزام بحجاب الرأس، مع العلم أن المجموعة للنساء فقط؟
وإذا كان ذلك لا يجوز. هل يمكن عرض جزء فقط من الوجه كالعين أو الشفاه أو الأنف؟ وهل يجوز عرض موديل غير محجبة بالمكياج على المجموعة؟
وهل من نصائح لفضيلتكم في هذا الأمر، اتقاء للشبهات، ولدرء الحرام؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فعمل المرأة في تزيين النساء، جائز إذا انضبط بضوابط الشرع في زينة النساء، ومن ذلك أن يخلو من المحرمات؛ كالنمص، والوصل.

ومنها: أنّه لا يجوز تزيين امرأة تظهر زينتها للأجانب، سواء كانت منتقبة تظهر عينها مزينة، ملفتة لنظر الأجانب، أو غير منتقبة، ويجوز تزيين من لا تظهر بزينتها أمام الأجانب ولو كانت غير منتقبة، والعبرة في ذلك بالعلم أو غلبة الظن، وراجعي الفتوى رقم: 113455.

وإذا كان للنساء مجموعة لا يدخل عليها الرجال مطلقاً، فلا مانع من وضع صور للمنتقبات أو غيرهن، وعرض نماذج للنساء غير المحجبات على وجوههن الزينة.
ونصيحتنا لمن تقوم بهذا العمل، أن تقف عند حدود الشرع، وتحذر من الإعانة على منكر، وألا تقدم على عمل حتى تعلم حكم الشرع فيه.
 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: