الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أمنية عن جهنم لا تصح
رقم الفتوى: 369790

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 14 جمادى الأولى 1439 هـ - 30-1-2018 م
  • التقييم:
4359 0 68

السؤال

ما صحة تمني أحد الصحابة أن يعطيه الله جسدا كبيرا يغلق به أبواب جهنم يوم القيامة؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه، ومن والاه، أما بعد:

فلا علم لنا بورود أي شيء من هذا القبيل عن أحد من الصحابة رضوان الله عليهم. وقد أخبر الله تعالى أن لكل باب من أبواب جهنم جزءا من أهلها، يدخلون منه؛ كما في قوله تعالى: لَهَا سَبْعَةُ أَبْوَابٍ لِكُلِّ بَابٍ مِنْهُمْ جُزْءٌ مَقْسُومٌ. سورة   {الحجر:44} قال ابن كثير: أَيْ: قَدْ كَتَبَ لِكُلِّ بَابٍ مِنْهَا جُزْءٌ مِنْ أَتْبَاعِ إِبْلِيسَ يَدْخُلُونَهُ، لَا مَحِيدَ لَهُمْ عَنْهُ -أَجَارَنَا اللَّهُ مِنْهَا- ... اهــ. وإذا كان الله قد قدر ذلك، فكيف يُزْعَمُ أن أحدا من الصحابة - وهم أعلم الناس بالقرآن - تمني أن يعطيه الله بدنا كبيرا لكي يُغلقها؟!!

والله تعالى أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: