الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل تجوز السخرية بمن جعل نفسه مسخرة؟
رقم الفتوى: 370267

  • تاريخ النشر:الأربعاء 22 جمادى الأولى 1439 هـ - 7-2-2018 م
  • التقييم:
3250 0 116

السؤال

هل يجوز تقليد الأصوات بدون سخرية واستهزاء وإهانة؟ أي أقلد صوت صديقي، ثم يضحكون، وصديقي يضحك أيضا وهو راض، ولا يراها سخرية واستهزاء وإهانة أبدا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فإذا كان الشخص المحكي صوته لا يتأذى بذلك، فلا تحرم محاكاته؛ لانتفاء علة المنع، وأما إن كان يتأذى بذلك، فهو محرم؛ لما رواه الترمذي وغيره، وصححه الألباني أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ما أحب أن لي كذا وكذا، وأني حكيت إنسانا.

قال المناوي في فيض القدير: (ما أحب أني حكيت إنسانا) أي فعلت مثل فعله، أو قلت مثل قوله منقصا له. انتهى.

فأفهم أنه إن لم يكن متنقصا له، لم يحرم.

وقال الغزالي في الكلام على آفة السخرية، بعد بيان تحريمها، ما عبارته: وكل هذا يرجع إلى استحقار الغير، والضحك عليه، والاستهانة به، والاستصغار له. وعليه نبه قوله تعالى: عَسى أَنْ يَكُونُوا خَيْراً مِنْهُمْ. أي لا تستحقره استصغارا، فلعله خير منك. وهذا إنما يحرم في حق من يتأذى به. فأما من جعل نفسه مسخرة، وربما فرح من أن يسخر به، كانت السخرية في حقه من جملة المزح. ومنه ما يذم وما يمدح. وإنما المحرم استصغار يتأذى به المستهزأ به، لما فيه من التحقير والتهاون. انتهى.

فعلم أن ما ذكرته مما تفعله مع أصدقائك، هو من جملة المزح، ومنه الممدوح ومنه المذموم، وانظر الفتوى رقم: 260077. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: